الامير مصطفى الحقيقي ، كيف يموت الامير مصطفى ابن السلطان سليمان الحقيقي ، الامير مصطفى العثماني

الموضوع في 'السيرة الذاتية' بواسطة nermeen, بتاريخ ‏24 ديسمبر 2012.

  1. nermeen

    nermeen مشرف Staff Member

    الامير مصطفى الحقيقي ، كيف يموت الامير مصطفى ابن السلطان سليمان الحقيقي ، الامير مصطفى العثماني
    الامير مصطفى الحقيقي ، كيف يموت الامير مصطفى ابن السلطان سليمان الحقيقي ، الامير مصطفى العثماني حث

    شاه زاد مصطفى (1515 – 6 أكتوبر 1553) الابن البكر من زوجته الأولى مهدفران وولي عهد السلطان سليمان القانوني. قتله أبوه بعد أن أوغرت روكسلانا زوجة أبيه والصدر الأعظم رستم باشا صدر سليمان القانوني، وأقنعاه بأنه يقود تمردًا على حكمه، لتمهيد الطريق نحو العرش لسليم ابن روكسلانا.
    محتويات

    1 الحياة
    2 المؤامرة
    3 تنفيذ الإعدام
    4 وصلات خارجية

    الحياة

    حدث لمصطفى مشاكل في علاقاته مع والده. وهو الابن الأكبر، وبالتالي فإنة ولي العهد على العرش ولكن والده، وفقا لبعض المؤرخين، كان أكثر اهتماما في شاة محمد الفاتح ، الابن الأكبر للسلطانة خرم والاخ الأصغر سنآ لمصطفى. اهتم السلطان سليمان بإبنة الأصغر أكثر وبدا كما لو كان يعدة للعرش. كان الوضع ليس لطيفا لمصطفى بسبب المعاملة التي لقاها من والده. ثم واجهتة صدمة ثانية بعد إرساله إلى أماسيا بدلا من مانيسا. ومع اسناد مانيسا إلى الأخ الأصغر محمد. (مانيسا كانت اقرب بكثير إلى اسطنبول من أماسيا.) وفقا لتقليد العثماني، يجب إرسال مصطفى إلى أقرب محافظة في ما يتعلق عاصمة الإمبراطورية. ومع ذلك تم ارساله إلى أماسيا. هناك حصل على خبر وفاة شقيقه محمد. كان يبدو و كأن الحاجز بين العرش ومصطفى قد اختفى لكنه لا يزال يواجه تحديا آخر. شقيقة الاخر، شاة بايزيد تم إرساله، إلى سنجق ثم إلى كوتاهيا,وكليهما أقرب إلى اسطنبول من أماسيا. لقد كان قرارا في غاية الأهمية لأن والدة بايزيد كانت السلطانة خرم. ومع دعمها لابنها، جعلت حياة مصطفى السياسية صعبة, لكنه حكم أماسيا بنجاح لمدة 12 عاما. في 1547، أثناء حملة الكاس، اجتمع السلطان سليمان مع أبنائه سليم ، بايزيد ومصطفى في أماكن مختلفة، وتحدث معهم حول الوضع السياسي. وكان بعد وفاة محمد بفترة طويلة, لكن السباق بين الثلاثة أمراء مستمر. بعد اسناد سنجق إلى بايزيد، وكما أرسل سليم إلى الأناضول وأمير ومانيسا في 1544. ربما، كان هذا الوضع الصعب لأنه الآن هناك ثلاثة أمراء في الأناضول مع احتمال كونها الامبراطور الجديد واثنان منهم من أبناء السلطانة خرم. هذا يعني أن الحاجز الوحيد بين السلطة وخرم كان مصطفى. وكانت حياة مصطفى في خطر بسبب التحالف بين السلطانة خرم و رستم باشا.
    المؤامرة

    روكسلان (خرم فيما بعد). وهى التى قدمت إلى حريم السلطان من الاسر في اوكرانيا, ثم اصبحت المفضلة لدى السلطان سليمان. واهتمت بالسعى ليصبح أحد ابنائها السلطان المقبل. ووفقآ للاعتقاد السائد, فإنها قامت بدبير مؤامرة ضد مصطفىمع شريكها رستم باشا (زوج ابنتها) والذى كان يخطط ربما لكسب مزيد من السلطة. رستم باشا قام بإرسال أحد أكثر الرجال الذين يثق بهم السلطان سليمان لتقديم تقرير يثبت انة منذ ترك السلطان قيادة الجيوش قام الجنود بالانحياز للأمير مصطفى ليتقلد السلطة, ومع انتشار الاشاعات بدا مصطفى متقبلآ للفكرة. ولم يهتم السلطان سليمان للأمر في البداية, لكنة اصبح شرسآ للغاية عند سماعة الامر من مصدر موثوق بة.
    تنفيذ الإعدام

    خلال حملة السلطان سليمان على إيران، واثناء استقرار جيشه في ايريجلى لفترة من الوقت. عرض رستم باشا على مصطفى الانضمام إلى جيش والده. وفي الوقت نفسه قام رستم باشا بتحذير السلطان سليمان بأن مصطفى كان قادما لقتله. قبل مصطفى دعوة رستم باشا وجمع جيشه للانضمام إلى والده. رأى سليمان هذا بمثابة تهديد وأمر بإعدام ابنه. حيث اعدم بخيط من حرير من قبل اشخاص صم بكم.


مشاركة هذه الصفحة

عثر الزوار على هذه الصفحة من خلال البحث عن

  1. ماذا كان مصير ابن الامير مصطفي ابن سليمان

    ,
  2. الامير محمد بن مصطفى

    ,
  3. الامير مصطفي

    ,
  4. الامير محمد ابن الامير مصطفى,
  5. محمد ابن الامير مصطفي ابن سليمان القانوني,
  6. ابناء الامير مصطفى العثماني